برايت الاردن: رؤيتنــــا ومهمتنا

الارتقــاء بمستوى خدمات الرعاية الصحيــة وتفعيل الابتكار

رؤيتنـــــا: الابتكار في قطاع الرعاية الصحية

نعيش في عالم ديناميكي متقلب، أصبح التغيير هو الثابت الوحيد فيه. إن قوى التغيير التي أوجدتها التقنية المعاصرة تعصف بأركان عالم اليوم وتخلق انماطاً جديدة من الاتصال والتفاعل الإنساني بدءاً من الأطر الاجتماعية والثقافية والاقتصادية وانتهاءً بأدق التفاصيل في حياتنا اليومية

.إن النماذج التقليدية للأعمال تتأثر بضغوط متزايدة: العولمة والمنافسة العالمية، التباطؤ الاقتصادي، تراجع الإيرادات والأرباح وتزايد النفقات بالإضافة إلى صعوبة الإتصال مع الفئات المستهدفة نظراً لتشتتها عبر وسائل اتصال متعددة.وفيما تتجه المؤسسات الريادية نحو الابتكار كأداة فاعلة لمجابهة هذه الضغوط عبر التحول الى نماذج للأعمال أكثر شفافية وقدرة على التكيف مع المتغيرات المحيطة، فإن قطاع الرعاية الصحية لا يزال أسيراً للأطر التقليدية في إدارة الاعمال ولعل هذا أبرز ما يحد من قدرة هذا القطاع على الابتكار.

إن الابتكار في الرعاية الصحية يعتبر على درجة عالية من الأهمية خاصة وأن هذا القطاع يشكل ركيزة أساسية من ركائز التنمية لبناء مجتمعات أكثر صحة وإنتاجية بما يحقق عوامل النمو والرخاء الاقتصادي.يتميز الأردن بكونه الوجهة الأولى المفضلة في مجال السياحة العلاجية لما يتمتع به من مستويات متقدمة في مجال الرعاية الصحية تضاهي أكثر الدول العالمية تطوراً في هذا المجال، بدءاً من المرافق الطبية المتطورة التي يعمل بها أشهر الأطباء المشهود ببراعتهم وتميزهم عالمياً، مروراً بالكوادر الطبية المحترفة وإستخدام أحدث ما توصلت إليه التقنية المعاصرة وانتهاءً بالأنظمة المتطورة التي تعنى بتطوير هذا القطاع وضمان أعلى مستويات التميز، فإن الإردن لديه الكثير مما يقدمه في هذا المجال. من جهة أخرى، فإن الارتقاء بقطاع الرعاية الصحية إلى مستويات عليا يشكل التحدي الأكبر، من أجل ذلك كله وأكثر وجدت برايت الأردن.

الالتـــزام بالتميـــز في خدمات الرعـــاية الصحيـــة

عبر خدمة المتابعة الطبية المباشرة على كافة مراحل العلاج، فإن برايت الأردن تلتزم بتطبيق أعلى المعايير الطبية العالميـة التي أوجدتها كبرى المؤسسات الطبية المتخصصة وذلك لضمان أعلى مستويات العلاج الطبي بما يشكل الضمانة الأكيدة لك أن العناية بصحتك هي صلب إهتمامنا وجوهر أنموذج أعمالنا.

مهمتنـــا

نعيش في عالم متغير يتمحور حول الفرد وخصوصية احتياجاته ويهدف إلى تزويده بخيارات شخصية لامتناهية. إن انتقال عناصر القوة من المؤسسات والشركات الى الافراد وقوى الاستهلاك ما هو إلا نتيجة حتمية لقوى التغيير التي تفرضها الثورة التقنية.

عبر التفاصيل الدقيقة لحياتنا اليومية وأنماط تفاعلنا الاستهلاكية، فإن المحصلة النهائية لهذه الأنماط ما هي إلا البحث عن خيارات إضافية وبدائل جديدة للخدمات والمنتجات التي تلبي خصوصية الأذواق والاحتياجات. في عالم يفيض بالبدائل والخيارات فإن التميز لوحده لم يعد كافياً لتحقيق النجاح، حيث انتقل التحدي إلى مستويات جديدة تتمثل في إيجاد خيارات ذكية تتلائم وخصوصية الاحتياجات والمتطلبات الفردية.

إن الابتكار ما هو سوى الأداة الوحيدة الفاعلة لتحقيق هذه الغاية.وبينما تلجأ قطاعات الاعمال والصناعات الى التكيف مع المتغيرات عبر الابتكار في محاولة لايجاد حلول فاعلة لاحتياجات المستهلكين المتغيرة بشكل مستمر، فإن قطاع الرعاية الصحية لا يزال أسيراً للأطر التقليدية، ولم يتمكن بعد من الإجابة على السؤال الأهم ومجابهة التحدي الأكبر-

في عالم يتمتع فيه الافراد بحرية الاختيار بين بدائل لانهائية عندما يتعلق الامر بمتطلباتهم الاستهلاكية:لماذا لا يزال الفرد قاصراً عن إيجاد أي من هذه البدائل عندما يتعلق الامر بأهم القرارات التي تمس حياته ألا وهو الرعاية الصحية؟!في هذا الصدد، فإن الخلل يكمن في طبيعة أنظمة الرعاية الصحية المعمول بها التي لم تعد قادرة على مواجهة تحديات اليوم ومتغيرات الغد. إن هذا الضعف في أنظمة الرعاية الصحية لم يقتصر فقط على قصور الخدمات وعدم قدرتها على التعاطي مع التحديات المعاصرة، بل امتد ليؤثر سلباً على البنية الاقتصادية ويخلق أعباءاً جديدة.

تؤكد التقارير والدراسات أن الهدر في الإنفاق على الرعاية الصحية (بما يشمل المبالغة في الأسعار، الاحتيال، المصاريف الإدارية المتزايدة، سوء التشخيص، الأجور الطبية وغيرها) ينعكس بشكل أعباء اقتصادية، حيث تشكل هذه الأعباء في الولايات المتحدة ما نسبته 30% من مجمل الانفاق، بينما تشكل في دولة الامارات ما يزيد من المليار دولار. تؤكد الدراسات والتقارير المتخصصة حقيقة لا مفر منها وهي أن قطاع الرعاية الصحية سيقود الموجة القادمة من التغيير حيث سيشهد تحولات جذرية نحو مركزية الافراد وخصوصية إحتياجاتهم تمهيداً للإنتقال إلى الأسواق المفتوحة الخاضعة لقوانين المنافسة وحرية الاختيار.

إن الحاجـة إلى أنظمـة متجـددة وخدمـات أكـثر تطــوراً في مجـال الرعـايــة الصحيـة تبرز اليــوم بشــكل ملـح أكـثر من أي وقت مضـى.

Bright Jordan